عبّرت حركة النهضة عن “استنكارها” لما راج في المدة الأخيرة من دعاوي وصفتها ب”المشبوهة”، واعتبرت أنها “تحثّ التونسيين على عدم أداء فريضة الحج وتدعو إلى إلغائه وإصدار فتوى تبطله، بمسوغات اقتصادية وسياسية”.

   وقالت الحركة في بيان أصدرته مساء اليوم الجمعة، إن الموضوع “مجرد دعاوي معزولة، ذات أبعاد إيديولوجية وأغراض شخصية، لا تلزم إلا أصحابها”، ملاحظة أنها “تشوّش على العلاقات المتينة بين الجمهورية التونسية والمملكة العربية السعودية”.
   وكان الكاتب العام لنقابة الأئمة التونسيين، الفاضل عاشور، دعا مفتي الجمهورية التونسية، إلى إصدار فتوى بعدم جواز الحج للسنة الحالية، بسبب عديد العوامل أبرزها، حسب ما صرّح به في بعض وسائل الإعلام، “الإرتفاع المشط في تسعيرة الحج”
   يذكر أن وزير الشؤون الدينة، أحمد عظوم، أعلن يوم 7 جوان 2018 خلال ندوة صحفية انعقدت بقصر الحكومة بالقصبة، أن تسعيرة الحج لسنة 2018، قد حددت ب 11710 دنانير، قبل أن يعلن في 20 جوان الجاري بأنه تم التخفيض في هذه التسعيرة وذلك إثر جملة من المفاوضات أدّت إلى إعفاء الحجيج من بعض الآداءات التي وظّفتها المملكة العربية السعودية على جملة من الخدمات المتصلة بالحج.